Home     Print      Sendmail         English
الرئيسية > أخبار شركة رتاج >

 الأخبار القديمة للشركة قبل التحويل
 
 
صناعة التأمين التقليدي والتكافلي المحلي تفتقر إلى الكفاءات الوطنية

 ذكر مدير عام شركة وربة للتأمين التكافلي السيد داود سالم توفيق أن قطاع التأمين الكويتي بجناحيه التكافلي والتقليدي مازال يفتقر إلى التخصصات والمهارات البشرية المتخصصة، خاصة في مجال ابتكار وتصميم المنتجات التأمينية والخبراء الإكتواريين وخبراء التأمين. 
وأوضح توفيق في تصريح صحفي خص به "القبس" وبعد تحول شركة وربا للتأمين الصحي إلى وربة للتأمين التكافلي، أن مثل هذا الوضع قد يشكل عقبة أمام تنمية هذا القطاع وتطوره، لذلك تحركت وربة للتأمين التكافلي على محوريين، الأول الاتفاق مع أكثر من جهة متخصصة داخل الكويت لعمل دورات تدريبية لموظفي الشركة للارتقاء بأدائهم الوظيفي، وتنمية مهاراتهم التأمينية، بهدف التواصل مع العملاء واستقطاب المزيد منهم واكتساب ثقتهم، والمحور الثاني هو استحداث المزيد من الوثائق التأمينية التي تغطي مختلف مناحي الحياة للمواطن والمقيم، وبيان مزاياها لاستقطاب المزيد من العملاء الجدد. 
من جهة أخرى أكد توفيق أن صناعة التأمين التكافلي في الكويت تشهد العديد من التطورات السريعة والمتلاحقة سواء من حيث عدد الشركات العاملة في هذا القطاع، أو من حيث تنوع وجودة الخدمات التي تقدم للعملاء، مبينا أن شركة وربة للتأمين التكافلي ملتزمة تماما بتطبيق القوانين وكل ما من شأنه تطويع الخدمات التأمينية لكي تتوافق مع مبادئ الشريعة الإسلامية. 
وأوضح توفيق أن لديه قناعة تامة بتنامي وعي المجتمع المدني بأهمية قطاع التأمين بصفة عامة والتأمين التكافلي بصفة خاصة في السوق المحلي، وهو ما سوف نلحظ تزايده خلال السنوات القليلة القادمة، مما يعني فتح آفاق جديدة أمام هذه الصناعة للتوسع في منتجاتها وخدماتها، وبالتالي زيادة حصتها السوقية من العملاء أفرادا كانوا أو مؤسسات، مشيرا إلى أنه من السهل توعية المجتمعات الخليجية لارتباطها الوجداني بكل ما يتفق مع تعاليم الدين الحنيف كأحد مرتكزات التأمين التكافلي وتميزه عن التأمين التقليدي بتطبيقه التام لمبادئ وقواعد الشريعة الإسلامية فيما يتعلق بخدمات التأمين. 
وبين توفيق أن هناك مؤشرات عديدة في سوق التأمين في الكويت ودول الخليج الأخرى - كالإقبال الملحوظ على التأمين التكافلي على سبيل المثال لا الحصر - تؤكد حجم الفرص الاستثمارية التي توفرها الأسواق الخليجية، بالإضافة إلى مستوى النجاح الذي سيحققه التأمين التكافلي، مشددا على أن انتشار العديد من المصارف والمؤسسات الإسلامية التي تقوم بإنشاء والمشاركة بتأسيس شركات التأمين التكافلي يبشر بمستقبل مزدهر لهذه الصناعة الواعدة التي تحقق الاطمئنان للعملاء بسلامة الخطوات التي يتخذونها في مجال التأمين.
 
موظفو "وربة للتأمين التكافلي" يشاركون في دورة تدريبية مكثفة

شارك موظفو شركة وربا للتأمين التكافلي في دورة تدريبية مكثفة نظمها مركز دراسات التأمين بمعهد البحرين للدراسات المصرفية والمالية، وذلك في مركز عبد العزيز حمد الصقر للتدريب بغرفة تجارة وصناعة الكويت خلال الفترة من 29 أبريل حتى 21 من شهر يونيو الماضي.
وذكر مدير عام شركة وربة للتأمين التكافلي داود سالم توفيق في تصريح صحفي أن موظفي كثير من شركات التأمين شاركوا في الدورة التي ضمت عدة مراحل، لتزويد المشاركين من موظفي مختلف شركات التأمين العاملة على الساحة المحلية بشتى الأساليب والخدمات التأمينية التي يمكن تقديمها للعملاء وذلك على مستويين من مستويات التدريب، من أجل تأهيلهم للحصول على دبلوم في قطاع التأمين للمستويين الأول والثاني.
وأضاف توفيق أن بقية المراحل المتقدمة من الدورة والتي تستغرق عامين وفقا للتخصص والشهادة التي ستمنح للمتدربين والمعتمدة من معهد البحرين للدراسات المصرفية والمالية سوف يتم الالتحاق بها في وقت لاحق، إذ إن مدة الدورة تصل إلى أكثر من سنتين حسب نوع التخصص والشهادة المطلوبة.
وأوضح توفيق أن المشاركين تلقوا تدريبات في مواد تأمينية عديدة اشتملت عليها الدورة التدريبية، مثل مقدمة حول مبادئ التأمين والوثائق التأمينية، وأنواع حوادث التأمين، والتأمين على المركبات- الشامل وضد الغير  والتأمين ضد الحرائق، بالإضافة إلى ورش عمل حول المطالبات التأمينية، وقوانين التأمين وإعادة التأمين والتأمين الصحي والتأمين حسب الشريعة الإسلامية الغراء (التكافل) والتأمين على الحياة وعلاقة التأمين بالخدمات المالية والاستثمارية وغيرها.
وقال توفيق إنه تم اختيار مجموعة من الموظفين الأكفاء في شركة وربة للتأمين التكافلي للمشاركة في هذه الدورة التدريبية التي نظمها مركز دراسات التأمين بالتنسيق مع شركات التأمين العاملة في الكويت، وذلك لتوسيع مداركهم ولتطوير قدراتهم التأمينية وإمكاناتهم التسويقية في قطاع التأمين بشكل عام وفي قطاع التأمين التكافلي بشكل خاص وتقديم أفضل الخدمات في هذا المجال لعملاء الشركة.
 
عمومية "وربة للتأمين التكافلي" تزيد رأسمالها إلى 10 ملايين دينار
 
عقدت شركة وربة للتأمين التكافلي جمعيتها العمومية العادية وغير العادية يوم أمس الأول، لإقرار زيادة رأس مالها من 3.5 ملايين دينار إلى عشرة ملايين دينار، بالإضافة إلى إقرار زيادة عدد أعضاء مجلس الإدارة من 6 إلى 7 أعضاء، حيث تم انتخاب أنور جواد بوخمسين عضوا سابعا لمنصب نائب لرئيس مجلس إدارة الشركة. 
وصرح رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب توفيق شملان البحر أن زيادة رأس المال تعني في المقام الأول تميز الموقف المالي لشركة وربة للتأمين التكافلي، وتمنحها مجالات عديدة لتوسيع نطاق عملها التأميني القائم على تطبيق الشريعة الإسلامية الغراء، كما أن زيادة أعضاء مجلس الإدارة يثري العمل في الشركة، ويحقق الكفاءة الإدارية المنشودة، خاصة أن أنور بوخمسين يملك خبرة لا يستهان بها في قطاع التأمين. 
وأضاف البحر أن الشركة بصدد إصدار أوعية تأمينية إسلامية جديدة لكي تحافظ على المركز المتميز للشركة في أسواق التأمين المحلية والإقليمية، من أجل تلبية احتياجات العملاء الحاليين واستقطاب المزيد من العملاء الجدد لتحقيق المزيد من النجاحات للشركة، وبالتالي زيادة ربحية  السهم وتنمية حقوق المساهمين. 
من جهة أخرى ذكر البحر أن الشركة تسلمت مؤخرا شهادة الآيزو في الجودة في الإدارة (9001:2000)  التي حصلت عليها في قطاع الإدارة نتيجة للسياسات الإدارية السليمة التي تتبعها إدارة الشركة، مما يعني تأكيد إلتزام الشركة بالتخطيط العلمي لخطط الشركة والتنفيذ الدقيق لها. 
جدير بالذكر أن شركة وربا للتأمين التكافلي تسلمت شهادة الآيزو في الجودة في الإدارة (9001:2000) من مدير عام شركة أمبشن للإستشارات يوسف الوتار في حفل أقيم بهذه المناسبة حضره رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب توفيق شملان البحر، بالإضافة إلى كل من نائب رئيس مجلس الإدارة أنور جواد بوخمسين ومدير عام الشركة داود سالم توفيق. 


              الرئيسية           
عن الشركة          
الدليل الطبي          
فرص عمل          
اتصل بنا          
خريطه الموقع          

All Right reserved-Ritaj Takaful Insurance Company 2008